تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-1
تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-2
تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-3

تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية

يمكن الوصول لأقصى درجات الابتكار إذا كانت البيئة ملهمة. صمم مختبر الابتكار هذا لمنح الشركة التابع لها ميزة تنافسية من خلال تحديد رؤية واضحة ومستقبلية للشركة عبر منتجات وخدمات الجيل التالي لتجعل الشركة في صدارة المنافسة. لذلك، فهو فراغ توجب أن يتم تصميمه بشكل يحث على الفكر الإبداعي.
مشروعنا تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية يحقق هذا الهدف بتصميمه غير التقليدي الذي يتميز بالمرونة كعنصر أساسي في تصميمه.

الموقع: الرياض، المملكة العربية السعودية
نطاق الخدمة: تصميم داخلي وديكور
التاريخ: يوليو 2019
العميل: شركة الاتصالات السعودية

تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-4
تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-5

يعتبر مختبر الابتكار أكثر من مجرد فراغ مزود بأكثر من سبورة بيضاء وأوراق ملاحظات لاصقة. في مشروعنا تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية، استخدمنا إضاءة ساطعة وتصميم مرن لخلق مساحات تمكن الموظفين من إعادة شحن طاقتهم والتفكير بابتكار.
ساعد تصميم بعض الجدران بألوان صريحة في منح الفراغ جودة تتسم بالجرأة والحيوية لتشجع على التفكير خارج الصندوق. ساعدت الأسقف المرتفعة والمساحات المضاءة جيداً في الحث على التعبير الإبداعي. حافظنا على تصميم المختبر بشكل بسيط وتميز الأثاث المختار له بالبساطة والعملية فيمكن تحريك قطع الأثاث لخلق فراغات مخصصة للتفكير العميق أو التعاون بشكل منفتح.
تتسع غرفتي الاجتماع الكبيرتان لثمان عشر شخصاً في كل منهما. اخترنا السجاد الناعم والأسقف المبطنة للتقليل من وجود أي ضوضاء غير ضرورية كما يتسم الجدار العازل بين تلك الغرفتين بعزله للصوت وقابليته للحركة للسماح بدمج الغرفتين لخلق فراغ كبير مثالي للعصف الذهني الجماعي.

تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-6
تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-7
تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية-8

خلال تفكيرنا في تصميم مختبر ابتكار شركة الاتصالات السعودية، أردنا ان يسلم التصميم الداخلي بأنه احياناً يحتاج الفرد إلى فراغ يمكنه من التركيز والتفكير. تلك الغرف المساعدة على إعادة شحن طاقة التركيز تنفتح على المختبر وتتصل بغرف الاجتماعات الرئيسية وهن مماثلات لهم في المساحة مما يساعد على التفكير بشكل أكثر تركيزاً.
واجهنا تحدي الموازنة بين احتياجات الأفراد ومتطلبات التكنولوجيا الحديثة بمعادلة نجاح الأعمال في مختبر الاختبار الصغير هذا الذي تبلغ مساحته 74 متر مربع. كما أننا لبينا احتياج وجود إمكانية اتصال جماعي في كل غرفة من خلال تمرير كافة الكابلات للشاشات والمرافق من خلال السقف وذلك لضمان تدفق الحركة عبر الفراغ دون انقطاع.
ساعد كل من التصميم البسيط والتخطيط المرن للمساحات واستخدام التكنولوجيا في جعل مختبر الابتكار هذا مساحة مثالية للتجربة والابداع والتعلم.

اترك تعليقاً

Copyright © 2018 | Comelite-arch.com